أسباب النجاح في الحياة العملية : أجب على هذا السؤال؟

اسأل نفسك هذا السؤال قبل البدء في أي شئ جديد

121

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

عندما تقرر أن تبدأ في مشروع أو مجال جديد، يجب أن تتوقع أن البداية هي أصعب جزء.
بغض النظر عن الشئ الذي ستبدأ فيه وبغض النظر عما إذا كان من اهتماماتك أو جزء من حلم حياتك، أو مجرد مجال مناسب لك.
البداية دائما شاقة.
ماذا لو بدأت من المكان الخطأ؟ ماذا لو كنت لا تعرف حتى من أين تبدأ؟ ماذا لو كنت لا تعرف كيف تبدأ؟ ماذا لو كنت لا تعلم الكثير عن ما تريد بدئه؟

ماذا لو، ماذا لو، ماذا لو… 

  • هل هو موقع على شبكة الانترنت؟ هل هي وظيفة جديدة؟
  • هل يجب أن تحصل على تدريب؟هل يجب أن تتحدث مع والديك؟
  • هل تشتري تذكرة الطائرة قبل أو بعد اتخاذ قرار بشأن الإقامة؟
  • يجب أن تبدأ مع اسم؟ والتطبيق؟ يجب أن تستثمر في المعدات المناسبة أولاً؟

 

البداية  شاقة جداً إذا سمحت لها بذلك.

يصبح الأمر حول كل الأشياء التي تعتقد أنك بحاجة إلي القيام بها. المعدات. التصميم. الاتصالات. المهارات. التوقيت. الموقع. العلامة التجارية. الشريك. المظهر. الخبرة.

 

أنت تستخدم كل تلك الأعذار  لعدم البدء. وأنت لا تحتاج إلى أي من ذلك.

كل ما تحتاجه فعلاً من أجل البدء: أن يكون لديك إجابات واضحة، إجابات واضحة عن، لماذا؟

لماذا تريد أن تبدأ بهذا؟

  • لأنك تعتقد أنه ما يجب عليك فعله؟
  • أو لأن روحك لا تستطيع تجاهله أكثر من ذلك؟
  • لأنها ستبدو جيدة أو لأنك لا تملك أي خطة أخرى لحياتك؟
  • لأنه الشئ الذي قلت دائماً أنه كل ما تريد؟

هل تستطيع الإجابة على تلك الأسئلة؟


أسباب النجاح في الحياة العملية

 

كنت أتحدث  قبل بضعة أسابيع حول هوسي بالمجتمع وكيف بنيت عالمي الخاص، سُئلت عن النصيحة المفضلة لي لأي شخص يحاول بناء مجتمع خاص به.

كيف استطاعوا بناء هذه الاستراتيجيات؟ أوضحت أن عليهم أن يعرفوا بالضبط لماذا يفعلون ذلك، وهذا سوف يجيبهم على كل أسألتهم .

 

لماذا؟

ما هي النية الداخلية التي تقودك إلى القيام بذلك؟

فكر بصوت عالي، استلقي على الأرض واسأل نفسك، ماهي أسباب التفكير بهذا الشئ.

لا تتسرع إلى بدء العمل بدون أجابة. سوف تضيع في أسرع وقت.

بدون أسباب واضحة التحديات سوف تقوم بسحبك بعيداً عن مسارك.

لن يكون لديك فلتر لإتخاذ القرارات.

وعندما تشتد الأوقات والعمل ستصبح مشوش ومتوتر وربما تشعر بالندم… تحتاج إلى إيجاد السبب.

وسوف  يجعلك واثق بنفسك وقادر على تحمل الأوقات الصعبة واجتيازها بنجاح.

 

إذا كنت لا تعرف السبب وراء إختيارك. ولكن تشعر بأنة الإختيار الأفضل بالنسبة لك. إذا كنت لا تستطيع الإجابة على” لماذا“؟ ولكنك متأكد أنه الشئ الوحيد الذي يجب عليك فعله. حاول التفكير كفاية لتستطيع وضع الإجابات والاسباب.

 

اما إذا كنت لا تعرف السبب. ولديك بعض الأسباب السطحية.

أعطي لنفسك أستراحة وأنتظر الوقت المناسب والطاقة الكافية للبدء في شيء لديك سبب واضح فيه.

 

أفعل كل ما في وسعك للانتقال من” ماذا أفعل” إلي “لماذا اخترته“.

انها الطريقة الأولى والوحيده التي تستحق البدء منها.

إذا غاب عنك السبب ستغيب عنك فرصة النمو بنجاح والشعور بالأمان.

 المقال مترجم عن Maxie McCoy

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Comments
%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات