دليل الانتقال السريع من الحياة الجامعية إلى الحياة المهنية

45

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تهانينا، لقد تخرجت أخيرًا.

لقد كانت سنوات طويلة من حضور الدروس، والإختبارات.

انتهي كل هذا الآن وأنت في مرحلة جديدة ومختلفة، وعليك أن تخطو في طريقك إلى ساحة العمل.
هذا هو العالم الحقيقي؛ لم تعد في الحرم الجامعي، المحمي من الحقائق القاسية لسوق العمل والعالم الخارجي بشكل عام.

هنا، الأمور مختلفة. البحث عن وظيفة، وبناء مهنتك على الشروط الخاصة بك هو النضال اليومي. هناك 3000 خريج مثلك يتنافسون علي 5 وظائف شاغرة فقط. يمكنك أن تتنافس جدياً في اللعبة أو تصبح مجرد أرقام وإحصائيات.

ومع ذلك، يجب أن تعرف أن هذه المرحلة الجديدة في حياتك لا تسير دائما كما خططت لها، يمكن أن تكون  تجربة  مختلفة تماماً وتكتسب منها خبرات أكثر مما كنت تتخيل، وهذا هو السبب في أنني قد جمعت هذه النصائح الأساسية الخمس في ترتيب معين لمساعدتك على العبور بنجاح من الحياة الجامعية إلى “الحياة المهنية“.

اليك دليل الانتقال السريع من الحياة الجامعية إلى الحياة المهنية

  1.  السيرة الذاتية  ورسالة التغطية

ما تكتبه في سيرتك الذاتية ورسالة التغطية هو ما يمثلك. إذا كان تم دعوتك لمقابلة عمل أو لم تتم دعوتك  فهذا يعتمد إلى حد كبير على جودة سيرتك الذاتية.

يجب أن تُدرك أهمية هاتين الوثيقتين اللتين تسيران جنباً إلى جنب طوال حياتك المهنية. و يجب أن تكون مصممة بشكل مناسب وحديث لتلفت النظر لك. تعلم كتابة السيرة الذاتية المهنية ورسالة التغطية إذا لم يكن لديك واحدة بالفعل.

قد تحتاج أيضا إلى تقييم السيرة الذاتية الحالية من أشخاص لديهم خبرة كافية لمعرفة أفضل الطرق لتحسينها.

 

  1. التدريب و العمل التطوعي

وجود خبرة عمل سابقة يعزز بشكل كبير فرصك في الحصول على وظيفة جيدة.

العمل التطوعي والتدريب سوف يساعدك على اكتساب الخبرة اللازمة والحصول علي وظيفة أحلامك.

في حين أن معظم العمل التطوعي والتدرب قد يكون غير مدفوعة الأجر، وأحيانا مع مرتبات بسيطة أو غيرها من الفوائد البديلة.

يجب أن نأخذ في الاعتبار أن الهدف الآن ليس المقابل المالي فقط. ويجب أن تعلم أيضاً بأنه عندما يتم فتح الباب للتقديم لوظيفة في  أي شركة، غالبا ما يتم الاتصال بالمتدربين أو المتطوعين داخل تلك المنظمة أولاً قبل النظر في المتقدمين الآخرين.

ويمكنك أرسال سيرتك الذاتية  إلى أي شركة من اختيارك وطلب الوظيفة التي تريد التدرب فيها.  

لأن دور المتدرب أو المتطوع هو إلى حد كبير الذي يأتي بتكلفة قليلة للشركة، وسوف تكون على الأرجح مقبولاً.

 

  1.  مواقع الوظائف ووسائل التواصل الأجتماعي

البحث عن وظيفة في القرن ال 21 قد ذهب في طريق الأنترنت.

ستجد الكثير من الوظائف الشاغرة على الانترنت وأفضل الأماكن تكون على مواقع التوظيف.

يوجد العديد من مواقع الوظائف الأكثر مصداقية مع طن من وظائف صالحة للخريجين الجُدد مثلك.

ببساطة قم بالتسجيل، واستكمال ملف التعريف الخاص بك وابدأ في التقدم للوظائف المناسبة.

واحرص على متابعة الشركات على الفيس بوك فقد أصبح منصة لعروض العمل أيضاً.

 

  1. الحصول على مهارات إضافية

الآن بعد أن حصلت على شهادة جامعية، من المهم بنفس القدر أن تسعى للحصول على مزيد من المعرفة من خلال اكتساب المهارات التي من شأنها أن تساعدك في حياتك المهنية.

هناك عدد من الدورات المهنية والشهادات يمكنك الحصول عليها. إذا كنت تريد العمل في التسويق الرقمي SEO على سبيل المثال، يمكنك البدء في أخذ بعض الدورات سواء كانت ورش عمل جماعية أو دورة مجانية على الأنترنت أو اليوتيوب ثم يمكنك أن تعمل لحسابك الخاص.

هناك بالتأكيد طريقة واحدة واقية من الفشل في حياتك المهنية على المدى البعيد -التطور الدائم والحفاظ على شبكة واسعة من العلاقات.

على الرغم من أنه قد يتم بناء شبكة علاقاتك  أثناء بحثك عن وظيفة، فإن مجموعة كبيرة من العلاقات بأشخاص في نفس المجال المهني الذي يهمك يفتحون أمامك باب أسرع من فرص العمل المناسبة.

 

  1. التنمية المستمرة

إذا كنت تريد أن وترتفع إلى درجات أعلى في حياتك المهنية، يجب عليك الانخراط في التطوير الشخصي و المهني المستمر.

مثل قراءة الكتب، واتخاذ دورات، وحضور الندوات. مهما كان ما سيجعلك أفضل، افعلة.

 

إذن لديك الآن خمسة نصائح للحصول على مهنة جيدة بعد الكلية، قم باستخدامها بشكل جيد وأحصل على وظيفتك الأولي واستمر في البحث والقرائه عن ما سيفيدك كمتخرج حديث.

المقال مترجم عن JobberMan

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Comments
%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات