نصائح هامة لوضع خطة ناجحة لحياتك المهنية

83

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مجال مهني ناجح يبدأ مع وضع خطة دقيقة ومدروسة. ومن مسؤوليتك أن تعطيه الجدية  في العمل التي يستحقها.

وضع خطة وظيفية تساعدك على توقع أهدافك المهنية طويلة وقصيرة المدي ويسمح لك بقياس ومراقبة النجاح، التحركات المهنية، والتدريبات والخيارات  لتحقيق هدفك في مجالك المهني.

 سيؤدي ذلك في النهاية إلى خطوات مهنية قابلة للقياس والتطور

وفي السطور التالية أربع نصائح قيمة من  كيهاند أيانلي المؤسس المشارك لأحد أكبر منصات التدريب في أفريقيا بشأن التخطيط المهني:

  1. التدقيق الذاتي وتحديد المسار الوظيفي

إن إجراء التدقيق الذاتي أمر مهم للتعرف على مهاراتك وتطويرها بغض النظر عن مستوى حياتك المهنية.

وحتي تستطيع التخطيط لحياتك المهنية، فإنه من الضروري أن ندرك ما هي المهارات الحالية الخاصة بك، حيث يمكنك تطويرها وحتي تستطيع تحديد مستواك بالمقارنة مع المهارات التي تحتاجها الصناعة.

وهذا سوف يساعدك على تحديد المسار المهني وكيفية  تحسين معرفتك ومهاراتك للوصول إلى المستوى التالي.

ومفتاحك للقيام بالتدقيق الذاتي هو الكتابة وتقييم مهاراتك من المتوسطة إلى المستوى المهني المطلوب.

  1. بحوث الخطة المهنية

بعد تحديد المسار المهني الذي تريدة، تحتاج الآن  إلى إجراء التدقيق الذاتي وتكريس الوقت للبحث والقراءة في مجالك المهني. وكتابة سيرة ذاتية مميزة. وكتابة رسالة تغطية تتناسب مع مجال عملك ومهاراتك حتي تكون مستعداً للرحلة المقبلة.

  1. العثور على مرشد مهني

العثور على خبير في المجال المهني الخاص بك ليساعدك. سواء كنت مبتدئاً أو من ذوي الخبرة أو مؤهل للعمل أو تسعى إلى تغيير مسارك المهني، تحتاج إلى خبير.

من المهم أن تجد مرشد مهني. سيكون مهم في التخفيف من الأخطاء المهنية التي يمكن أن تقدم عليها وتؤثر سلباً على حياتك المهنية.

  1. نفذ، راجع، كرر

من المهم جداً أن تظل متسقاً في تخطيط وتنفيذ خطط حياتك المهنية.

يجب مراجعة النقاط الهامه في خطتك وتكرار ما نجح وأسفر عن نتائج جيدة والتخلص من الأشياء التي لا تُسفر عن نتائج.

عند التخطيط، تأكد من جودة أهدافك وأجعلها محددة، قابلة للقياس، يمكن تحقيقها، واقعية وفي الوقت المناسب.

النصائح الأربع المذكوره سوف تساعدك على توضيح الأفكار المهنية وتركيز الجهد والوقت والموارد على قيادة حياتك المهنية إلى الأمام.

قال كيهاند أيانلي نقلاً عن كتاب “فن الحرب-The Art of War“:

“إذا كنت على معرفة جيدة بعدوك وبنفسك، فلا داعي للخوف من نتيجة مائة معركة.

إذا كنت على معرفة جيدة بنفسك ولكن ليس بعدوك، لكل انتصار ستجنية سوف تعاني أيضاً من الهزيمة.

إذا كنت لا تعرف عدوك ولا نفسك، سوف تستسلم في كل معركة “.

 المقال مترجم عن JobberMan 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Comments
%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات