6 طرق لتحقيق النجاح في العمل الحر

Freelancing Success

99

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

في العمل الحر، ليس لديك أي علامة  للنهاية في الأفق.

أحيانا يكون  ليس لديك فكرة من أين سيأتي راتبك المقبل.

ليس لديك أيضاً بدائل وليس لديك مجموعة من الموظفين يتنافسون علي مكانة ما.

لا يوجد التزام  بسياسة المكتب. ولا مناقشات باردة مع الموظفين.  ولا أحد يفهم ما تفعله.

ولكن أنت وأنا نعرف جيداً أن العمل المستقل هو عمل جيد. و هو فرصة تجارية لا مثيل لها. لست مضطراً إلى الشرح باستفاضة عن مزايا العمل المستقل  لأنك بالتأكيد تعرفها.

 

ومع ذلك، انا أعتقد أن لدينا جميعا مشكلة. ما هي المشكلة؟ لدينا ميل إلى التعثر بالأشياء، إلي الشعور بالأسف على أنفسنا، إلي الخضوع للظروف في بعض الأحيان، ومعاقبة أنفسنا بلا هوادة في الأشياء التي ليست حتى تحت سيطرتك.

لدينا وسيلة لغمر أنفسنا في الروتين الأبدي. وأحياناً نميل إلى الاستمرار في القيام بالضبط بما نقوم به دون التقدم حقاً.

نحن بحاجة إلى التغيير. نحن بحاجة إلى التقدم.

مستوى التغيير الذي أتحدث عنه هو التحدي الدائم لأنفسنا. لا يعني أنك جيد جداً في ما تفعلة الآن أو أنك عملت في التسويق الرقمي لمدة 16 عاماً أن هذا نوعا من التقدم.   

وهنا سأخبركم كيف ولماذا أعتقد أننا يجب أن نبدأ في فعل شيء لم نفعله من قبل (أو لا يمكن أن نفعله)  وكيف نستمر في السعي لجعل حياتنا المهنية  أكبر.

 

  1. قل لا للروتين

النجاح في العمل الحر

نحن نواجه خطر التعرض للرضا عن أنفسنا حيث سيكون مجرد محاربة اليوم الحالي هو أكبر إنجاز قد نفعله.

لا، نحن لا نمضي قدما بهذا الشكل. نحن لا نحاول فعل أي شيء جديد.  نحن نفعل ما نحن بحاجة إلى القيام بة لدفع الفواتير.

أو ربما نبذل من الطاقة ما يكفي  لنتمكن من نشر عملنا على مدونتنا الخاصة.

تماما مثل “الجلوس و الاستمرار في التدخين واحتساء القهوة”، والروتين لا يناسب من يعمل   لحسابه الخاص.

قم بتعطيل هذا الروتين.

قم بفعل شئ مجنون لم تعتقد يوماً أنك يمكن أن تفعله .

هيا نفكر سوياً، ما الذي يمكن أن تفعلة ؟

حسناً، أسأل نفسك تلك الأسئلة، ما الذي كنت خائفاً أن تفعله أو تعتقد أنه من الصعب عليك أن تُقدم علية؟

أي نوع من الحلول يمكن أن تحل مشكلة بقائك مستيقظاً تحدق في السقف دون فعل أي شئ؟

اسال نفسك. وأعثر على الإجابات. مهما كنت تفعل في يومك العادي، حاول الخروج من منطقه الراحة الخاصة بك، وأفعل شيئاً جديداً حتي لو كنت تراه في الماضي سخيف.

سأبدأ بنفسي : لقد اتصلت بشخص أثق برأية وطلبت منه تقييم عملي واستمعت لردود الفعل السلبية التي كنت أخاف أن أواجهها.

بدأت الكتابة إلى المؤثرين، و قمت بتجديد موقع الويب الخاص بي بالكامل. أيضاً، بدأت مدونة جديدة.

وألزمت نفسي بكتابة 1500 – 4500 كلمة في المدونة كل يوم.

أعمل الآن على دورات فيديو تعليمية (مع العلم أنني أعاني من رهاب الكاميرات). وقمت بترك جميع عملائي .

 

لماذا ا؟ [واصل القراءة]

 

  1. العمل المستقل مجرد بداية

عندما  بدأت العمل المستقل كان لمجرد خوض “التجربة” ثم شيء أدى إلى آخر والآن تجد نفسك مشغول وغارق في العمل والتسليم.

منذ هذا الوقت، ونحن نعمل جميعاً على جعل هذا يستمر؟ ظانين بأن هذا شئ جيد، لكنه ليس كذلك!

في مكان و وقت ما كنت قد فقدت روح التشويق والتجربة والتعلم.

العمل الحر هو في الغالب عمل لشخص واحد. لكن لا يمكنك أن تفعل كل شيء بنفسك.

جرب إنشاء فريق وتأسيس شركة صغيرة. قم بالذهاب للمرحلة الثانية من اللعبة وقم بدور المدرب أو المشرف.

تابع دروس على الانترنت، تعلم شيئا جديداً.

 

  1. البحث عن الشغف من جديد

معظم العاملين لحسابهم الخاص تتميز شخصيتهم بالارادة القوية والحزم والالتزام.

ونحن أيضا محترفين فيما نقوم به. أنا على استعداد للمراهنة أنه كان الشغف، والحب للحرف، واحترام الذات في المقام الأول.

ولكن أين هو الشغف الآن؟

لقد فقدت ذلك في المعارك اليومية القبيحة، وتقديم العطاءات، والعمل وإرسال رسائل البريد الإلكتروني، وإدارة المدونات، ومتابعة وسائل التواصل الاجتماعي، وماذا الآن؟ لقد حان الوقت  للبحث عن الشغف مجدداً أينما كنت قد خبئته.

لا تسأل لماذا تحتاج إلى الشغف – في أسوأ الأحوال، سوف تزوَد بالوقود وتتحسن في عملك؛ في أفضل الأحوال، سوف تتحول إلى ماكينة  مشاريع لا يمكن وقفها.

 

  1. أطلب الأعلى وتوقف عن تقديم الأشياء المجانية

لم نعد مبتدئين. نحن متخصصون في حرف معينة. ونعمل لحسابنا الخاص. و في مجال الأعمال التجارية.

ولكن، هل نسينا الجزء المتعلق بال “الأعمال” ؟

يقول أصحاب الأعمال الحرة أشياء مثل: “سأعمل مجانا“، “العميل لم يدفع، ماذا أفعل الآن؟“، “يطلب خصم. هل يجب أن أوافق؟ “.

يجب أن تتوقف عن هذا الجنون. هل لاحظت من قبل أن بعض الشركات تقبل فقط أنواع معينة من العملاء؟

هل سيكون آيفون أبل الجديد متاحاً بخصم 50٪؟ تلك الأمور لا تسير  بهذه الطريقة. قم برفع الأسعار الخاصة بك بنسبة 50٪ الآن.

بالإضافة إلى ذلك، توقف عن عرض عملك بخصومات. لا يوجد خدمة أو شئ واحد يتاح لك مجاناً.

 

  1. كن أكثر أهمية من العميل

عندما انضممت إلى عمل جديد، أردت الحصول على المشاريع – لا شيء أكثر ولا أقل.

أن الأمر يبدأ مع العصبية ومن ثم الحماس (عندما تبدأ المشاريع). ثم الرضا ( الوجه القبيح من العمل، والعملاء، والإجهاد).

ستظل قلقاً للأبد أنك إذا لم تقدم ما يطلب منك العملاء، أو إذا لم تقدم عمل رائع، ستعاني ردود فعل سلبية. أو لن تحصل على أموالك.

وهذا سيجعلك تشعر أنك صغير، غير مقدر، وغير مهم. توقف عن ذلك. أنت متخصص في عملك وأيضاً أنت السبب في حصول العملاء على العمل الذي يحتاجونه. هذا عمل وليس خدمة.  

عميلك ليس أفضل منك أنها عملية تبادلية.

كن واثق من قدراتك وأظهر للعملاء أنك تعرف ما تفعله. يجب أن يعرف العميل ويفهم أنك لست مجرد “بائع” ولكنك “شريك”.

كيف تفعل ذلك؟

الطريقة الطويلة والصعبة: هي كتابة كتاب أو كتابة مدونة. ونشر إسمك هنا وهناك.

الطريقة البسيطة: إنشاء مجموعة من القواعد التي يجب على العملاء قبولها. تعلم أن تكون حازم ولكن مهذباً. تعلم أن تقول لا.

 

  1. تجاهل العميل السئ

تجاهل العميل السئ

الطريقة التي نستخدمها مع شركات الخدمات والوكالات، والعملاء هي أننا عادة ما نميل إلى معاملة العملاء بشكل جيد.

نستمع إليهم. نريد أن نساعد دائماً.  نبذل قصارى جهدنا. نعمل عدة ساعات إضافية مجاناً.

حتى أننا قد نبيع روحنا في محاولة لنجاح مشاريع العملاء. الآن، لماذا تتظاهر بأن “العميل دائما علي حق”؟!

بعض العملاء سيئون كالجحيم. ثم هناك أولئك الذين هم يدفعون مال قليل جداً، وأولئك الذين يعاملونك بطريقة سيئة، وآخرين يريدون الاستيلاء على الكثير من وقتك (وتفكيرك).

عملك المستقل لا يستحق كل هذا العناء إذا كنت ستتعامل مع عميل شحيح، أودكتاتوري.

اتبع قاعدة 80/20: أقتل الأعشاب الضارة. قم بحرق كل عميل لا يحترم عملك، و وقتك، ولا يحترمك كشخص أولاً.

المقال مترجم عن PPH

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Comments
%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات